المناهج الدراسية

الهدف الرئيسي لمدرسة منارات هو تعليم الطالب وتأهيله، حيث نكرّس جميع خدماتنا التعليمية (الأكاديمية والسلوكية )، الاجتماعية، العاطفية، العلاجية والأنشطة المتنوعة في هذا المجال خدمةً لهذا الهدف. ونسعى لتقديم تعليم ذات جودة وتطبيقات محددة لتدعم إنجاز الطلاب، يستند منهجنا إلى أفضل الخبرات في جميع أنحاء العالم، ويتم تحديثه بانتظام ليعكس البحوث والنتائج الأخيرة في مجال التعليم. ونعمل على تلقي المتعلمين تدريبات في بداية كل عام دراسي على المناهج الدراسية الجديدة، وتستمر على مدار العام حسب الحاجة. هذه السياسات والإجراءات_ إلى جانب الدعم الإداري المستمر_أثبتت نجاحها عن طريق أداء طلابنا الجيد في اختبارات IELTs، TOEFL، SAT، والانتقال أو التخرج إلى أنظمة التعليم العالي في جميع أنحاء العالم. تعتمد مدرسة منارات على منهج أمريكي معدّل من الولايات المتحدة الأمريكية، لتلبية الاحتياجات الأكاديمية لطلابنا. فأنشأت مناهج جديدة تتماشى مع كل مرحلة تعليمية، تمّ تنقيحها وتنفيذها في مختلف مجالات التدريس باللغة الإنجليزية: في مادة اللغة الإنجليزية، الرياضيات، العلوم، الدراسات الاجتماعية، الفنون وتكنولوجيا المعلومات. لدى مدرسة منارات رؤساء لكل قسم من الابتدائي، اللغة الإنجليزية، الرياضيات، العلوم، واللغة العربية، والتربية الاسلامية، والأنشطة، والدراسات الاجتماعية لتوفير الدعم الأكاديمي والاجتماعي لطلابنا. برنامج مدرسة منارات شامل يتناول جميع جوانب حياة الطفل واحتياجاته، بما في ذلك برنامج الدراسات الاجتماعية العربية المرتكز على مساعدة الطالب للتعايش مع الشعوب من جميع دول الشرق الأوسط والدول الأفريقية العربية. وعن طريق احتفال الطلاب باليوم العالمي، يتم الاطّلاع على ثقافات العالم الغربي والشرقي وتقاليدهم. تهدف المناهج الدراسية واستراتيجيات التدريس وموارد الدعم التي نقدّمها إلى تمكين جميع الطلاب للاستفادة من خدمات المدرسة. ويُعتبر تصنيف بلوم جزءاً من منهج مهارات التفكير النقدي لدينا في جميع مستويات المراحل الدراسية، وهو يعلّم الطلاب كيف يكونوا مفكرين متباينين، تحليليين وتقيميين في كل ما يطمحون إليه، سواء داخل المدرسة أو خارجها. ولتعزيز أسلوب التعلم الفردي في كل فصل وكل مادة يتم إعطاء الطلاب الفرصة للاستكشاف وتنفيذ المشاريع المختلفة. تقوم مدرسة منارات بحملات توعية لمكافحة التّنمر (2014-2015)، حملات التسامح (2015-2016)، حملات الصداقة (2016-2017) وتنمية المهارات للمراهقين، مهارات حياتية (2018-2019, 2019-2020) ، ورش مهنية (2018-2019, 2020-2021) ، تعليم عالي الجودة (2019-2020, 2021-2022) ،  كما أن اليوم الرياضي يساعد على تعزيز النمو الاجتماعي والعاطفي وهذا ما يساهم في إعداد طلابنا للتعلم مدى الحياة. يستمتع طلاب المرحلة الثانوية بأنشطة خارج المناهج الدراسية كنشاط الروبوتات وهو نشاط جسدي، أكاديمي واجتماعي. ويُعتبر مجلس طلاب المدرسة أداة تطوير أكاديمية، اجتماعية، ثقافية ونفسية التي تشجع على تطوير المهارات التنظيمية والتعاون والقيادة، كما تشجع على التبرعات الخيرية. تمّ اعتماد منهج مدرسة منارات حسب متطلبات كل مرحلة ومادة، وتعكس خطط دروس المعلمين هذا المنهج من خلال المواضيع المحددة التي يتناولها كل جزء من الدروس والأنشطة التي يخطط لها المعلم. تتم دراسة الأهداف لتوضيح عملية اتصالها في كل مرحلة مع المرحلة التالية، وتُكَرّس جلسة في كل أسبوع لمناقشة فريق العمل تطبيق هذه الأهداف والقضايا التي تواجههم لضمان تدريسها بنجاح تام. تتضمّن المناهج الدراسية والأنشطة معلومات حول الثقافة المحلية والبيئة المحيطة، هذا ما يساهم في تعزيز تعلّم الطلاب وتطويرهم كمواطنين عالميين، وتشمل هذه الأنشطة:
  • اليوم الوطني
  • اليوم العالمي
  • مسابقات القرآن الكريم
  • احتفالية الحج
  • معرض العلوم
  • مسابقات فنية
بهدف دعم المناهج الدراسية والمواد الجديدة والمبتكرة، تعتمد مدرسة منارات التكنولوجيا الإلكترونية (اللغة الإنجليزية: التدريب على الكتابة)، (الدراسات الاجتماعية: الخرائط والأفلام والصور)، (العلوم: التجارب، التفاعلات الكيميائية والبحوث). تُتاح خدمة الإنترنت وأجهزة العرض العلوية في كل صف دراسي. ولدى مدرسة منارات مختبران للحاسب الآلي ومركز وسائط حتى يتمكّن جميع الطلاب من الوصول إلى التكنولوجيا لإكمال العملية التعليمية. وتوفّر المدرسة أيضا نصوصاً مناسبة ومجموعة كتب/ وسائط لكل عمر، ومواد أخرى مطبوعة لدعم أهداف التعلّم. يُراعى في كتابة الامتحانات الأهداف التعليمية والتقييمات البنّاءة حسب الاحتياجات التعليمية للطالب. مع الحرص على مراقبة التقدم في القراءة وطلاقتها وفقاً للإجراءات التي وضعتها المدرسة في بداية ونهاية كل عام دراسي. وتستخدم تقييمات خاصة بالرياضيات لتقييم ما قبل وما بعد الدراسة من قِبل معلم الموارد الرياضية، وتُقدّم نتائج المتعلمين المتوقّعة لأولياء الأمور والطلاب. المنهج هو “وثيقة حية” يتم تحديثها باستمرار لتنسجم مع أهداف التعلم من خلال خطة المنهج السنوي تماشياً مع هدف المدرسة، وفي عام (2015-2016) تمّ تحديث مناهج تكنولوجيا المعلومات والتربية الفنية، وقمنا بإضافة منهج المهارات الحياتية في المرحلة الثانوية، وكنا قد راجعنا في العام الماضي مناهج العلوم والدراسات الاجتماعية (وجزء من مادة الرياضيات التي كانت بحاجة إلى تعديل). قبل ذلك تمت مراجعة وتنقيح جميع مناهج القراءة والكتابة والتهجئة والرياضيات حسب الحاجة في حينها. تتم مراجعات المناهج في سياق خطة المناهج الشاملة التي تبلغ مدتها خمس سنوات وهي أداة ديناميكية تواكب احتياجاتنا في أي وقت من الأوقات. تعتمد المدرسة أنظمة شاملة وفعّالة لتتبّع وتحليل أداء الطلاب على المستويين الفردي والجماعي في المدرسة، ولقياس النجاح في تحقيق الأهداف المحددة، يتم إرسال التقاريرالمرحلية المطبوعة في نهاية الأسابيع الأربعة الأولى من كل فترة دراسية لإبلاغ أولياء الأمور عن مستوى الطالب، ولماذا تكون الدرجة عالية أو منخفضة (الواجبات المنزلية، العمل في الفصل، المشاركة، الاختبارات المفاجئة، الاختبارات والمشاريع وما إلى ذلك). يتم إرسال التقارير الفصلية كل ثمانية أسابيع يتبعها في اليوم التالي اجتماع أولياء الأمور للمناقشة والتخطيط مع المعلمين، ويتلقّى أولياء الأمور أيضاً نسخة من خطة التعليم الفردي لكل فصل من فصول السنة ونسخة عمّا تمّ تحقيقه في نهاية العام الدراسي. وتُستخدم البيانات التي يتم جمعها من الخريجين أو الطلاب السابقين لتحديد مدى فعالية منهج الدراسة، وعند الحاجة تتم التعديلات المطلوبة على المناهج. تتم التقييمات على جميع طلاب الصف السابع والثامن بشكل منتظم لقياس مدى تقدّمهم، وذلك لتحديد نقاط العجز والتمكّن من معالجتها قبل بدء المرحلة الثانوية، كما تتم التقييمات كل خريف وربيع لقياس تقدّم مستوى القراءة ولمتابعة تحصيل الطلاب على المستوى الفردي والكشف عن احتياجات كل طالب، وتتبّع مستوى الصف. يشارك المعلمون في التدريب المنتظم أثناء العمل على المناهج الدراسية، لإعطاء كل معلم أكاديمي المواد المطلوبة للتدريس في كل مجال ومستوى دراسي. يتم دعم المعلمين من خلال معلم مساعد لتفعيل العملية التعليمية وإدارة الفصل الدراسي، وهذا يوفّر نسبة تعلّم لمجموعات صغيرة لا تزيد عن 1 إلى 4 طلاب. الطلاب الذين يتم قبولهم في المدرسة، عادةً ما يكون تحصيلهم الدراسي أدنى من سنة إلى ثلاث سنوات من مستوى الصف، ويتم استخدام تقييمات مختلفة لتحديد مستوى أداء كل طالب في القراءة والرياضيات. ويتم توفيرالكتب المدرسية، كتب التطبيقات وغيرها من الموارد لتلبية جميع المتطلبات التعليمية. فالهدف الذي يوضع لكل طالب هو الاستمرار بالتقدم الإيجابي لكل عام دراسي في المدرسة، ولهذا يتم تحويل خطط التدريس المبنية على أساس متطلبات كل مادة أسبوعياً إلى مساعد مدير المناهج والتعليم ليقوم بفحصها للتأكّد من توافقها مع المنهج. على مدار العام، يُعطى الطلاب اختبارات معيارية لتحديد الأهداف التي تمّ إتقانها والأهداف التي يجب العمل عليها وإنجازها خلال العام الدراسي، حيث تستمر المدرسة في استخدام أدوات التقييم لقياس تقدّم الطلاب، وبدأنا أيضاً في استخدام تقييم القراءة الفردية الذي يقدمه معلمو الفصل تحت إشراف أخصائي القراءة والكتابة لدينا، مما سيزيد من كمية البيانات المتوفرة لتخطيط ودعم الأهداف التعليمية.

قسم المرحلة الإبتدائية (الصف الاول – الصف الخامس)

يوضع الطلاب من الصف الاول حتى الصف الخامس في قسم يتناسب مع مستواهم الأكاديمي وتطورهم الاجتماعي/العاطفي، ويتفاوت عدد الأقسام في المدرسة نظراً لحجم التسجيل والإلتحاق بالصفوف.

قسم المرحلة المتوسطة (الصف السادس – الصف الثامن)

يوضع الطلاب في الصفوف من السادس إلى الثامن في قسم يتناسب مع مستواهم الأكاديمي وتطورهم الاجتماعي/العاطفي. ويتفاوت عدد الأقسام في المدرسة نظراً لحجم التسجيل والإلتحاق في الصفوف. الطلاب في المراحل المذكورة أعلاه مؤهلون لتلقي الخدمات العلاجية حسب الحاجة.

أقسام المرحلة الثانوية (الصف التاسع – الصف الثاني عشر)

البرنامج الأكاديمي (CAP)

الطلاب الذين يُظهرون القدرة على تلبية المتطلبات الأكاديمية للحصول على شهادة الثانوية العامة (كما هو مشار إليه في تصنيف ذوي الاحتياجات الخاصة من الهيئة العامة وإدارة مدرسة منارات)، سيتم وضعهم في البرنامج الأكاديمي للصفوف من التاسع إلى الثاني عشر. للوزارة دور هام في هذا التصنيف لذوي الاحتياجات الخاصة، وعادةً ما يلتحق الطالب الذي لديه معدل ذكاء 85 أو أكثر في هذا البرنامج الأكاديمي، ولهذا تهدف المدرسة إلى أن يتم وضع جميع الطلاب بشكل مناسب منذ بداية الصف التاسع. يتماثل البرنامج الأكاديمي مع برنامج الثانوية في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يحصل الطلاب على شهادة الثانوية العامة عند إتمام الصف الثاني عشر بنجاح، وهذا يجعل طلابنا مؤهلين للتقديم في الجامعات داخل أو خارج الكويت وفقاً لشروط الوزارة. الطلاب الذين يتخرّجون من البرنامج الأكاديمي لدينا مؤهلون للالتحاق بالجامعة، وتواصل مدرسة منارات توفير الفرص التعليمية التي من شأنها دعم وتسهيل انتقالهم إلى هذه الخطوة الجديدة في حياتهم، وما زلنا نجد بعض التحديات مع طلابنا في البرنامج المهني عندما يتخرجون من المدرسة، حيث أن الكويت لا تزال تفتقر إلى البرامج التي تستقبل هؤلاء الطلاب، فنحن بحاجة إلى تثقيف أولياء الأمور حول الحاجة إلى فرض تغيير في العقلية البرلمانية فيما يتعلق بالسماح للمراهقين ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يمتلكون القدرات الأكاديمية وخريجي المدارس الثانوية بالحصول على وظائف في المجتمع وكذلك لخلق المزيد من الوعي بهذا المجال داخل المجتمع الكويتي.

البرنامج المهني (MAP)

مُنحت الموافقة لمدرسة منارات بتطبيق برنامج أسدانASDAN (Award Scheme Development and Accreditation Network) من المملكة المتحدة من قِبل وزارة التربية والتعليم في الكويت والهيئة العامة لذوي الإعاقة. بناءً على المرسوم الوزاري (237/2008) بشأن الشهادات المهنية للطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس الخاصة التي تستخدم مناهج دراسية أجنبية، يمكن الحصول على الشهادات التالية من إدارة ذوي الاحتياجات الخاصة في الكويت: أولاً: شهادة Bronze Award تُعادل شهادة إتمام المرحلة الابتدائية. ثانياً: شهادة Silver Challenge Award تُعادل شهادة إتمام المرحلة المتوسطة (Silver Award حالياً). ثالثاً: شهادة (Silver Award) تُعادل شهادة إتمام المرحلة الثانوية (Gold Award حالياً). يتم وضع الطلاب الذين يتوقون إلى تلبية المتطلبات الأكاديمية لإكمال الدورات الدراسية المحددة ولديهم الحافز لإكمال الأنشطة المطلوبة لشهادة ASDAN (كما هو مشار إليه في تعيين ذوي الاحتياجات الخاصة من الهيئة العامة وإدارة مدرسة منارات) في البرنامج المهني من الصف التاسع. تشتمل خطة البرنامج المهني على التعليم الثانوي التقليدي بمستوى مناسب للإمكانيات الأكاديمية للطلاب، وأعلى مستوى يمكنهم تحقيقه في مدرسة منارات هو المستوى الذهبي.

تعليم اللغة العربية

جميع البرامج التعليمية تشمل اللغة العربية والتربية الإسلامية. تتبع مدرستنا تعليمات وزارة التربية والتعليم في الكويت فيما يتعلق بتعليم اللغة العربية، التربية الإسلامية، القرآن الكريم، التربية البدنية والسباحة.