المناخ المدرسي

يتميز مناخ مدرسة منارات بالإنصاف، والثقة، والاحترام المتبادل. ويعمل كل من الإدارة والمعلمين فريقا متكاملا لتعزيز الرفاهة الاجتماعية والعاطفية للطلاب. وهذا واضح في روتين الطابور الصباحي للصفوف من الصف الاول إلى الصف الخامس ، وأيضا في برنامج المهارات للمراهقين في الصفوف من السادس إلى الصف الثاني عشر. خلال الطابور الصباحي، نقوم بتحية العلم و نقدم محاضرات حول مواضيع التوعية. وقد تم وضع برنامج فعال جدا مع “المهارات للمراهقين” لمخاطبة الوعي، والوقاية، والاستجابة لقضايا مثل الاعتداء على الأطفال والتحرش الجنسي والمعاكسات والتنمر والتمييز بأي صورة من الصور، وكيفية بناء الصداقات والمشاركة والتعاون، وحل المشكلات، وقضايا الاستعداد المهني، وهكذا. وقد زود البرنامج طلابنا بفهم أفضل للعالم من حولهم وأعطاهم مهارات للتعامل مع القضايا المذكورة أعلاه. وبفضل تعلم هذه المهارات يصبحون واثقين من أنفسهم، ومحترمين، وأعضاء منسجمة مراعية في المجتمع المدرسي و العالم الخارجي أيضا.

ويتم تشكيل وتنفيذ حملة توعية في كل المدرسة كل على حدة لمعالجة القضايا المذكورة أعلاه كجزء من مخاوف الثقافة المدرسية.
لقد انتهت مدرسة منارات حتى الآن من ثلاث حملات من هذا القبيل بنجاح 1)مواجهة التنمر، 2) التسامح، و 3) الصداقة. وكان لهذه الحملات آثار بعيدة المدى على المهارات الاجتماعية للطلاب. يستوعب الطلاب الآن تماما قيمة الاحترام المتبادل كجزء لا يتجزأ من العملية التعليمية في المدرسة. تخطط المدرسة للاستمرار في هذه البرامج مستقبليا لمساعدة الطلاب على إتقان العديد من المهارات الاجتماعية، والتي بدورها سوف تجعلهم أعضاء أفضل في المجتمع المدرسي والمجتمع الكويتي. تقدم المدرسة سنويا بيانات مكتوبة ومحددة بشكل واضح للسلوك المتوقع وعواقب عدم الامتثال وآلية للاستئناف من خلال دليل الطالب وذلك من أجل غرس الشعور بالمسؤولية والإنصاف بين الطلاب.

تحفز مدرسة منارات الطلاب على المثابرة والاهتمام بالتميز من خلال الاحتفال بجهودهم وإنجازاتهم الهادفة مع مراعاة الحساسية الثقافية. وهوما يدعم كل طالب للسعي لتحقيق التميز في مختلف الإنجازات أو المسابقات. وفيما يلي بعض الأمثلة: – التميز الأكاديمي، والتحسن الأكاديمي، والإنجاز الأكاديمي: مثل جائزة الكتابة – جائزة الرياضيات – جائزة الإملاء – جائزة مشروع العلوم – جائزة مشروع الدراسات الاجتماعية، جائزة الحضور المثالي، جائزة السلوك الممتاز، جائزة العمل المتفاني.

وتربط موظفي مدرسة منارات بأولياء الأمور علاقة احترام وثقة متبادلة. كما تعني الثقة أن جميع المعلومات المتعلقة بالطلاب، وأولياء الأمور، والموظفين يتم التعامل معها بدرجة لائقة من السرية.

وتدعم مدرسة منارات تطور القيادة الطلابية وتشجع الطلاب على تعلم كينية تقديم الخدمات. وقد تم هذا من قبل الصفوف الثانوية من خلال برنامج مهارات للمراهقين الذي يقام مرتان في السنة وفصول الابتدائية عن طريق جمع الملابس، ولعب الأطفال، والمواد الغذائية، والتبرعات المالية لمستشفى سرطان الأطفال. ويعزز مجلس الطلاب بالمدرسة بنشاط الوعي البيئي العالمي والمسؤولية عبر مجتمع المدرسة، وقد تم تناول هذا من قبل خطة المنهج السنوية للدراسات الاجتماعية والعلوم على ثلاث أسس (التقنين، وإعادة الاستخدام، وإعادة التدوير)، اليوم العالمي، يوم البازار، العيد الوطني الكويتي، اليوم الرياضي، يوم السباحة.

تقيم المدرسة برامجها التكميلية بانتظام لضمان مواءمتها مع مبادئها التوجيهية، وتلبية احتياجات و مصالح الطلاب، وتعزيز المواطنة العالمية. وهذا لدعم التعليم الأكثر تنوعا بطريقة ممكنة في طرق العالم الأوسع، ومسؤولياتهم في هذا العالم، والالتزام مدى الحياة الذي يجب أن يعطى لشعبهم، والمجتمع، والثقافة، والذين من بلدان أخرى.